فحص توقيت إلتصاق الجنين بالرحم (إيرا)


Endometrial Receptivity Array (ERA)


* لا يكون الغشاء المبطن للرحم مستعدا لإستقبال الجنين إلا لفترة محدودة للغاية . ويعتقد أن هذه الفترة تكون من اليوم ١٩ إلى اليوم ٢١ من أيام الدورة، ويظهر على سطح الغشاء المبطن للرحم نتؤات لا ترى إلا بالميكروسموب الإلكتروني.

صورة توضح زيادة النتؤات على سطح الغشاء المبطن للرحم

* لا يوجد في الوقت الحالي أي تحليل أخر يمكننا من خلاله تحديد هذه الفترة بدقة

* إستطاع العلم من خلال التقنيات الحديثة المتقدمة تحديد الجينات التي تعمل خلال هذه الفترة بنشاط أكبر وبالتالي ينتج عن ذلك العناصر الحيوية المطلوبة لإلتصاق الأجنة بالرحم.

* تم تحديد عدد ٢٣٨ جين تنشط خلال فترة إلتصاق الأجنة بالرحم

* يتم أخذ عينة من الرحم في التوقيت المحدد وتأتي نتيجة التحليل عما إذا كان الغشاء المبطن للرحم في وضع مستقبل أي يسمح بإنغماس وإلتصاق الجنين بالرحم أم غير مستقبل

* يعتبر هذا التحليل دقيق للغاية لأنه يعتمد على الجزيئات البيولوجية الصغيرة للغاية

ما هو تحليل “إيرا” ؟

هو تحليل يتم من خلاله أخذ عينة من الرحم في توقيت معين لدراسة توقيت إلتصاق الجنين بالرحم

ما هو الهدف من عمل “إيرا” ؟

* تحديد الفترة الزمن التي يمكن من خلالها أن يلتصق الجنين بالرحم

* إتضح من إستخدام هذه التقنية أن هذه الفترة الزمنيه التي يمكن للجنين أن يلتصق بالرحم غير ثابتة بين السيدات ولكن ثابتة بالنسبة لنفس السيدة

* تأتي نتيجة التحليل إما أن يكون “مستقبل” للأجنة وعليه يتم نقل الأجنة في دورة لاحقة في نفس التوقيت، أو أن تكون “غير مستقبل” وهنا تكون الفترة المطلوبة إما قبل أو بعد تلك الفترة، وهنا يتم التعديل وإعادة التحليل مرة أخرى للتأكد من أن الغشاء المبطن للرحم أصبح مستعدا لإلتصاق الأجنة

ما الحالات التي ينصح بإجراء “إيرا”
ما مميزات هذا التحليل عن الأخرى؟
كيف يتم إجراء الإيرا؟